النّازيّة، الصّهيونيّة والإسلام السّياسي امتداد لاستبداد واحد-الجزء الثاني

النّازيّة، الصّهيونيّة والإسلام السّياسي امتداد لاستبداد واحد-الجزء الثاني

النّازيّة، الصّهيونيّة والإسلام السّياسي امتداد لاستبداد واحد

 (الجزء الثاني)

كما سبق و ذكرت في الجّزء الأول

إنّ الصّهيونية  الّتي دمجت الديّن اليهودي بالعمل السّياسي ساعدت على إيجاد حركات الإسلام السّياسي والّتي دمجت الإسلام بالعمل السّياسي، قسمت أيضاً فيما بعد  الحركات اليساريّة بين موالي ومعارض، وهنا أريد أن أقدم وجهة نظري فيما يخصّ مواقف التّيارات اليساريّة

بداية ًلا بدّ من التّذكير بما كتبته بأحد المقالات السّابقة عن أنّ الماركسيّة ليست دين وليس لها أيّ علاقة بالأديان السّماوية و إنّما هي ديالكتيك يتعامل مع الصّراعات الطبقيّة على الأرض

 يسار العالم العربي ما بين ديكتاتورية السّتالينين و غزل الإسلاميين

لا بدّ  من الإشارة هنا إلى حركة الاشتراكيين الثوريين في مصر و جهودها الجّبارة في تصدير الفكر الماركسي بشكل حديث وثوري ولكن من دون أن تخلو من بعض الشّوائب الّتي تفرضها طبيعة مجتمعاتنا المحافظة

 إنّ أيّ نضال هو عبارة عن منهج و أدوات المنهج لم  تكتب للحركات اليساريّة العربيّة النّهوض بكلمة يساريّة حقيقيّة تنبع من مبادئ الماركسيّة ولو بخطوطها العريضة، كما أنّ تبني الدّيالكتيك الماركسي لا يمكن أن ينبع من رد فعل على واقع معين لكون أنّ مقارعة النّمطية هي نمطية بحدّ ذاتها، ولا يمكن مجابهة النّمطية السّتالينية بنمطية تروتسكيّة، و دراسة مجتمعات العالم العربي يجب أن تتمّ بعناية وحذر من جديد حتى يستطيع الاشتراكيون واليساريون الثّوريون الّذين هم أمل الماركسيّة المتبقي من تحديد ماهية أعمدة الدّولة البورجوازية لتفكيكها و قلبها من الأسفل إلى أعلى

بالعودة إلى تاريخ الانتفاضات في العالم العربي وما قبلها أيضاً فإنّ تداول الدّولة و السّلطة بالأغلب كان محصوراً ما بين العسكر والإخوان، هذان التياران لا يفرق أحدهما عن الآخر،  ولا بديل لليساريّين والاشتراكيين الثّوريين عن جعل هذا الحراك نواة شعبيّة من أجل تيار يساريّ جديد يكون بعيد عن كافة النّمطيات ويحاكي الوقائع الثّورية من دون مغازلة أحد هذين التّيارين، وهذا لا يتمّ عن طريق غزل الإسلاميين و إنّما التّفريق ما بين الإسلام والإسلام السّياسي 

لا استفادة من غزل الإخوان حتّى لو أصبح محمد مرسي ماركسيّاً

 لم تخلو بيانات رفاقنا الاشتراكيين الثّوريين في مصر من بعض عبارات الغزل للإخوان و الإسلام السّياسي في بياناتهم وخطاباتهم. ففي صفحة الاشتراكيين الثّوريين في مصر بيان نشرتهُ حول صفقة القرن بعنوان „كلّ الدعم للمقاومة الفلسطينية، تسقط صفقة القرن “ كتب الرفاق،  وهنا أقتبس

„لا تخدعنا عبارات الشّجب والتّنديد الّتي ترددها السّلطة الفلسطينيّة ونرى حقيقة جعجعتها الفارغة ضدّ الصّفقة، نعلم أنّ أبا مازن وسلطته إنّما يستنكرون استبعادهم هم بالذّات وليس الشّعب الفلسطيني من المفاوضات حول الصّفقة، وتاريخ السّلطة الفلسطينيّة يمتلئ بالصّفقات مع الاحتلال، نحن نرفض الصّفقة ونثق تمام الثّقة أنّ نضال الشّعب الفلسطيني وفصائل مقاومته ستجعلها حبراًعلى ورق، وندعو كافة أنصار القضية الفلسطينيّة حول العالم لمواجهة سعي الاحتلال وحلفائه لتصفية القضية“

لا تعليق على موقف الحركة من  أبي مازن و السّلطة الفلسطينيّة حيث أنّ توصيف الرّفاق هنا لحالتهم هو دقيق بالمطلق، ولكن ما أعتبره التفاف حول الحقائق دون مواجهتها هو ذكر عبارة فصائل المقاومة من دون تحديدها، و“هنا“ أودّ توجيه هذه الأسئلة: هل حماس فصيل مقاوم فعلاً؟ هل الدعوة الموجهة لأنصار القضية الفلسطينيّة حول العالم تتضمن أيضاً حزب الله بصفته أحد أكبر المتبجحين بتبني القضية الفلسطينيّة؟ وهل فعلاً حماس و حزب الله بفكرهم الرّجعي هم أنصار للقضية الفلسطينيّة؟

علينا هنا تذكير الرّفاق بأنّ اليمين الإسرائيلي باقٍ ببقاء حماس وحزب الله و إيران وتركيا والسّعودية وغيرها من هذه الأنظمة السّياسيّة الدينيّة،  و من „وجهة نظري“  و أنا أعلم هنا بأنّي سأفتح النّار على كلّ من الجّوانب_ التّحالف مع حركة النّضال الاشتراكي في إسرائيل على المدى الاستراتيجي هو أفضل من التّحالف مع حماس وحزب الله، لا حلّ من دون إضعاف اليمين في المنطقة عن طريق تصدير تحالف جديد لليسار قائم على أساس أممي وليس قومي

 لو انطلقنا من كتاب مرض اليسار الطّفولي „لِلينين“ وبالذّات من عنوان فصله الثّامن عندما قال

“ هل من الصّحيح القول: لا مساومة أبداً؟“

طبعاً وبكلّ تأكيد لا يمكن القول هكذا، فمن يقولها هم من تحدث عنهم لينين بأنّهم طفوليين، ولكن من جهة أخرى،  متى رأى لينين أنّ المساومة هي ضرورية؟

 حسب وجهة النّظر اللينينيّة فإنّ المساومات الغير مرغوب بها هي واقع لا مفر منه سيفرض على الانتفاضات الشعبيّة والعماليّة مجريات الأحداث المحليّة والدّولة فلا بدّ في بعض الأحيان من الدّخول في البرلمانات البرجوازيّة أو دخول بتحالف مع تيارات غير ثوريّة أو إصلاحيّة.

وهنا يأتي السّؤال لماذا على الاشتراكيين الثّوريين مغازلة الإخوان في مصر؟

 إنّ غزل الإخوان وتبني البعض من خطاباتهم لا يمكن أن يعطي لليسار أيّ نفوذ في حاضنتهم الشّعبية وحتّى لو نجح ذلك على الفترة القصيرة، وهنا لا بدّ من التّذكير بكلام الرّفيق „مهدي عامل“ عندما كتب، وهنا أقتبس

“ إنّ سياسة التّحالفات الطّبقيّة تنطلق بالضّرورة من تحديد العدو الطّبقي الرّئيسي في المرحلة المحدّدة.، وفي تحديد العدو الرّئيسي يتحدّد الحلفاء الطّبقيين  „

وهنا علينا أن لا ننسى…الإخوان المسلمين هم تنظيم عالمي مضاد لحقوق الطّبقة العاملة بكلّ تطلعاتها و عضو فعال في حلف النّاتو و داعم نفطي كبير له، وعليه هل فعلاُ يمكن للرّفاق الاشتراكيين الثّوريين أن يعتبروا الإخوان المسلمين أقل خطراً من نظام العسكر؟ هل فعلاً الدّفاع عن المسلمين يتطلب غزل الإخوان وتيارات الإسلام السّياسي ومن ضمنها حماس وحزب الله وتسميتها بالمقاومة؟

برأيي الشّخصي لا يمكن للشّخص أن يكون ماركسيّاً إن أراد تحييد الأشخاص من ضمن الحراك الثّوري فقط لأنّهم مسلمون أو متدينون، ولا يمكن أيضاً أن يكون ماركسيّاً بإعطاء الفرصة للإخوان المسلمين بتلميع صورتهم أو بالتّحالف معهم أو اعتبارهم مقاومة

وفي النّهاية سأطرح رأي و أنا أعرف بأنني سأفتح النار على نفسي بأننا إذا أردنا أن نكون أممين و ماركسيين فإنّ تحالفنا مع اليسار الإسرائيلي هو الموقع الماركسي الأصح  للنّضال أكثر من اعتبار حماس وغيرها من فصائل الإسلام السّياسي حلفاء ولو على المدى القصير