مجلة طريق السلام – العدد الأول- تموز / يوليو 2021

مجلة طريق السلام – العدد الأول- تموز / يوليو 2021

رابط العدد في الأسفل

افتتاحية العدد الأول

وصفتْ مجلةُ المشرقِ في عددِها الصّادرِ في 9 أيلول عامَ 1912 الأوضاعَ في سوريّا كما يلي:
„توقفَ الاقتصادُ في سوريّا بِسببِ الحربِ البلقانيّة وحريقِ سوقِ الحميديّةِ وَبِسببِ انتشارِ الهواءِ الأصفر، وقدْ أدتْ هزيمةُ الجّيشِ العثماني في الحربِ المذكورةِ إلى تفشي الرّوحُ التّركيّة ( الطّورانيّة)، مما دفعَ ضباطَ الاتحادِ والتّرقي إلى دخولِ الحربِ العالميّةِ الأولى إلى جانبِ ألمانيا فَبدأتْ الدورياتُ تجمعُ الغلالَ وتصادرُ الحيواناتِ لِحسابِ الجّيشِ كما نَشطتْ شعبٌ (لِأخذِ عسكر) وبدأتْ الرّقابةُ على الرّسائلِ، وأخذَ رجالُ الخفيةِ والتّحري يقومون بِدورٍ واسعٍ حتّى قضى ذلك على الثّقة بين النّاسِ وَ بين الأهلِ والأصدقاءِ أيضاً، كما حاصرتْ سفنُ الحلفاءِ سواحلَ سوريّا ومنعتْ الدخولَ والخروجَ إليها مما أوصلَ الأوضاعَ فيها إلى حدّ الكارثةِ بِسببِ الحصارِ الخارجيّ والقحطِ الدّاخلي. „
أردنا هنا أنْ نُشيرَ إلى أنّ ما تعيشهُ سوريّا الآن لا يعني انتهاء كلّ شيء، لقدْ عاشتْ بلادُنا ظروفاً مشابهةً منْ حربٍ ومجاعةٍ و ديكتاتوريّة وخدمةٍ إلزاميّة، وَ منْ ثمّ تقسيمٌ استعماريّ فيما بعدَ ذلك لِتعود بعدَها بِالنّهوضِ والاستفادةِ من المتغيراتِ السّياسيّة العالميّة الّتي أدتْ لها الحربُ العالميّة الثّانيّة والّتي عجّلتْ منْ خروجِ الاستعمارِ الفرنسي بعدَ اندلاعِ انتفاضةِ الاستقلالِ في دمشقَ وَ قصفِ مبنى البرلمان أيضاً. يا أبناءَ القهرِ في سوريا عليكمْ بِقراءةِ التّاريخِ فمنْ لا يقرؤهُ مكتوبٌ عليهِ تكرارَهُ وَ منْ لا يتعلمْ منهُ لنْ يصلَ مبتغاه، الأملُ ما زال قائماً والحرّيّة آتيةٌ كما أتتْ بعدَ خروجِ المحتلِ الفرنسي من سوريا رغمَ كلّ الظّروفِ الّتي عاشتْها البلادُ في ذلكَ الحين.

 

 

 

من أجل قراءة كامل العدد اضغط هنا